الوقــت

الأحد، 2 ديسمبر، 2012

غُـــربَـــه ..

غُــربـه .،




هاهي الحياةُ تعصفُ بي ..
تستَغلُ ضَعفؤي و اكتئَابي ..
هاهِي ترمِي بي عَلى جُدران ..
أحلامِي المُتهالكه..
تشتمُ و تصرُخ و تبعثِرُ
أورَاقي و أقلامِي ..
فأسقُط كتَائه في الصحرَاء ..
لم يَجد مَا يبلِل شَفتَاه ..

أجدُني مَعزولٌ عن العَالم ، أصرُخ :
هل مِن أحدٍ في الجِوار ..
فيرُد ذاكَ الصوتُ ..
( هل مِن أحدٍ فالجِوار ) ..
ألتفتُ يميناً و يساراً لا
أحدَ في هذهِ القَرية ..
يعمُ الهُدوء المكَان أسمعُ
قطرَات ماءٍ هي الأخرى
تعيسةُ حظ .. كُسر صُنبورها ..
فتلقَتها الأتربَه ..

أختبأُ تَحت سُلم مَنزلي المهجُور ..
أدعُو للراحلينَ أحياءاً
كَانوا أو مَيتين ..
لم يَبقَى أحدٌ بالقُرب ..
هُم يأتُون فقَط لكِي
يكرمُوني بأحزَانهم يَسألوني
عَن حلٍ لهَا ..

و أنا غَارقٌ في أحجِيات حَياتِي ..
مُختبأ خلفَ وجهِ شيخٍ حكِيم ..
يعيشُ في زمنٍ لا ينتَمي إليه ..
ولا حَتى يُعجبه ..

لا أعلمُ هل أنا مُختلفٌ ..
عنهم أم مُتخلف ..
هل أنا أستَحق ذَاك الثَناء
أم يخجَلون مِني ..
كلُ يومٍ أرى وجهاً جديداً لهُم ..
أخشَى أن لا أعرَف حتَّى ذاتي ..
يبدُو أننِي أناقضُ نفسِي ..
فيوماً أرتدِي ثوبَ المِثالية ..
و يوماً أخلعُه ..

يكفِيني هَذيان سَأُخرسُ لسَاني ..
سأُغمضُ عينَاي و لن أُبالي ..

هَا أنا ذَا أُثيرُ شفقَة
أَحد المَاره يمسَحُ دمُوعي ..
و يحضُنني بشِدة يُخمد
لهيبَ جَوفي..
و يبتسِمُ لي .. و يغطِيني بردَاءه ..
يعدُني سيبقَى معِي و
أخبَرنِي أن أغفُو قليلاً ..

لعلَ النَوم يمحُو عَني
غمَام هَذا اليَوم ..
فإمَّا أن أطويَ صفحة هَذا اليَوم ..
أو تطوينِي هيَ ..

- بقَلمِي يُوسِف صَالح ..

الخميس، 20 سبتمبر، 2012

فلم سينمائي ..







في هذا المساء الهادئ الممتلئ بضجيج الصمت في صدري ..
كنت ألعب معهم و امرح متناسين همومنا .. نصرخ و تضج تلك الغرفه ..
باغانينا واهازيجنا التي لم تخلو من كلمات من تأليفنا المهم ان لا ننقطع ..
عن الهتاف .. طيش مختلط بفرحة لقاء ..

و ماهي إلا لحظات حتى عاد الصمت ..
و كأنه قافلة أضاعت الطريق فما إن وجدته ..
حتى ملأت صدري بتلك الامتعه ..
اصبحت انظر اليهم ولهتافاتهم و ابتساماتهم ..
و لكن لا اسمع صوتا لهم ..

و بدأت قافله الصمت تنصب خيامها ..
كما تفعل في كل مساء تقتل الفرحة ..
و تهمس لي بهدوء أ لم يعد بعد ؟..

و يبدأ شريط ذكرياتنا كفلم سنمائي ..
بداية لقاء .. ثم أحداث الشتاء المليئة بالجنون ..
كـ جنون رجلِ يبحث عن معشوقته الضائعة ..
في جبل أبيض مزينُ بحلة الثلوج و خلف هذا البياض ..
ذئاب جائعة تنتظر عشائها ..

وفي ختام هذا الفلم ..
يجد معشوقتة و يموت معها في طريق العودة ..
و لم يشهد أحد جريمة الذئاب ..
سوى ذاك القمر المضيء في تلك الليلة العاتمة ..


حبر مليء بالاحاسيس ...
بقلمي ..
ملكـ الاحساس ,,

..

الجمعة، 22 يونيو، 2012

هدوء و سكون يرعباني هذه الليلة ..



هدوء و سكون يرعباني هذه الليلة ..
هناك قطعة بعيدة يؤلمني فراقها ..
لا يمكنني النسيان ...
لا يمكنني الاقتراب ...
حتى فالبعد لا أرتاح ...
كُتب لي أن أشقى بسببها ..

أظن أني أضعتها ...لا مشكلة ..!!
أنا فقط أخشى عليها ممن سيجدها ..
أخشى أن يتلفها و يرميها ..
كل ظني أنها لن تكون بأمان إلا معي ..

يا رب و لا خاب من قالها أسعدني في دنياك و آخرتك ..
ولا تخزني يوم ألقاك :" (

السبت، 14 أبريل، 2012

~ تحت سقف غرفتي ~






لا أعلم ماهي حكايتي مع ظلمة الليل ..
دائما ما تحمل لي ذكريات جميلة ..
لكن ما يؤلم أنها انتهت بلا عودة ..



تغيرت الاحوال كثيرا ما عدت انا كما كنت ..
أصبحت تلك النوافذ شحيحة مغبرة ..
مضت عليها الايام و انطوت ..
هجرها ذلك النسيم العليل,,



حتى ذاك الكرسي اللذي يهتز ..
أصبح جامدا يجهل معاني الاهتزاز ..
حتى تلك الطيور لم تعد تغرد كسابق عهدها ..
فهي لا تجد الماء على ورود تلك النافذة ,,



أصبحت أتأخر في نومي كثيرا ..
فقبل أن أُغمضَ عيناي أرسم تلك الملامح ..
على سقف غرفتي و أنا أبتسم ,, : )
و ماهي إلا لحظات و تسيل الدموع ..



احتار عقلي ما هذا الجنون ..!!!
و بدأ يعاتب قلبي المفتون ..
كفاااا ,, كفاااا ..!!
يكفي هموم ..



هكذا حالي قبل أن أخلد إلى النوم ..
لم تنتهي قصتي بعد ..
فأنا أنام ليرتاح عقلي فقط ..
فبعد كل ذلك أنا على موعد مع روحه ..
نلتقي فالاحلام حيث لن يمنعنا أحد ,,



لا تقاليد ولا عيب لا شيء أبدا ..
كم هو مؤلم ما يسمى بالحنين ><
حين تريد الروح و الجسد لا يلبي ,,!!



و تأتي الشمس لتقطع هذا كله ..
و أستيقظ على بعثرةٍ كبيرة ألملمها ..
و أعيدها في صندوقي ثم أحمل كتبي ..
و انطلق إلى دوامي ,, :" )




- يوسف صالح ,,
(ملكـ الاحساس) ..

السبت، 7 أبريل، 2012

شتات ..






لا أعلم ما هو نوع الشعور اللذي يراودني الآن ..
أعجز عن وصفه تائه في ظلمة الاحاسيس ..
ظلمة مليئةُ بضجيج من الصمت ..نعم من الصمت ..!!



فعندما تتشتت أفكاري و أعيش في عزلة عن العالم ..
وحيد في ركني الهادي .. أختبأ في ذلك الظلام من حولي ..
آآآلمني صراخ ذلك الطفل في جوفي ..!!



كأأي طفلٍ يبكي و نعجز عن إسكاته ..!
تمضي الدقائق وتتبعها الساعات ..!
لقد جفّ ريقي .. فلم تبلله إلا قطرات دماء من تلك العيون ..!



آآهـن يا أأنفاسي كم هو مزعج صدى شهيقك و زفيرك ..
فهو يتغلل في أوردة قلبي .. تكاد تفجرها تلك الانفس ..#

.
.
.
.
ملكـ الإحساس ..#

الأحد، 1 أبريل، 2012







خليطٌ بين الوهم و الحزن تكدسا على بعضهما ..
و اختبئا خلف ملامح جردها الزمان من ثغرها المبتسم ..
تثاقلت الوجنتين فلم ترتفعا : ( ..
إحساسُ مجهول مليء بالغموض ..

حقاً أجهل ماهو ..!!
لعلها ضغوط الحياة المتزايدة ..#


بقلمي
ملكـ الاحساس.,,

الاثنين، 20 فبراير، 2012

المطر ..حنين بين جنبات الماضي




لا جَدِيد سِوَى شَوقٌ لغيومٍ سَودَاء ..!!
تُغَطِي الشَمسَ و تُخفِي أَشِعَتهَا ..!!
..
وَ نَسِيمٌ يَحمِلُ أَخبَاراً سَارة أنِ إفرَحَوا ..!! 
فَالخَيرُ آآتٍ فَيَنتَشِر صَدَى صَفِيرُ الإِنذَار ..!!
وَ تَهرَعُ الأَهَالِي لِتَحصِينِ بِيُوتِهُم ..!! 
..
و تُسرعُ الخَادِمَات لِتَجمِع مَلابِس الغَسِيل مِن عَلَى الحِبَال ..
حَتَى لَا تَبْتَل بَعدَ أن جُفَت .. 
و يَتَسَابَقُ الصِغَارُ يَحمٍلُون أَوعٍية وَ يَضَعُونَهَا خَارٍجَ المَنزِل .. 
حتى تمتلأ بقطرات الماء ..  
..
أيُ حَنِينٍ ذَاكـَ ..!! 
..
وَ أَخِيراً هَطَلتِ الأَمْطَار بَعدَ طُولِ إنتظار .. 
وَ تَجمَع أَفرَادُ العَائِلة عَلى شُرفَةِ المَنزِل ..
يُسَبِحُونَ وَ يُهَلِلُونَ وَ يَحمَدُونَ الله عَلى نِعمَةِ المَطَرْ ..

..

وَ خَارِجُ أَسْوَارِ ذَلٍكَـ المَنْزِلْ ...
إبْتَلتِ الشَوَارِع وَ غُسِلت السَيَارَات ..
و أرتَوتِ الأَشْجَار وَ تَجَدَدت الآمآآلُ .. 
..

(( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا )) 
أستغفرالله العظيم وأتوب إليه .. اللهم أغثنا ..


..

بقلمي ..
ملكـ الإحساس ..